ذا صن: ترامب ينتقم من "سي إن إن".. ماذا فعل؟
ذا صن: ترامب ينتقم من "سي إن إن".. ماذا فعل؟

فتح الرئيس الأمريكي المنتخب ترامب النار على شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، واصفا إياها بمنصة لبث الأخبار الكاذبة والتافهة.

وحاول ترامب أن ينتقم من الشبكة حينما رفض الاستماع حتى إلى سؤال وجهه إليه كبير مراسليها جيم أكوستا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس الأربعاء في برجه الشهير " ترامب تاور" الكائن بمنطقة مانهاتن في نيويورك، والذي يعد الأول له منذ فوزه بمنصب رئيس الولايات المتحدة في الانتخابات التي جرت في الـ 8 من نوفمبر الماضي، وفقا لصحيفة "ذا صن" البريطانية

 

ويجيء موقف ترامب مع مراسل "سي إن إن" في أعقاب كشف الأخيرة مؤخرا عن وثيقة من 35 صفحة تشير إلى تورطه في حفلات ماجنة، وحصول الكريملين على تسجيلات له لابتزازه بها.

 

وخلال أول مؤتمر صحفي لترامب منذ فوزه بالانتخابات، شرع جيم أكوستا بطرح سؤال على ترامب، لكن الأخير قاطعه أكثر من مرة رافضا إعطاءه الفرصة.

كوستا، وبعد أن قال لترامب: "هل يمكن أن تسمح لي بسؤال؟"، رد عليه الرئيس المنتخب: "لن أسمح، اصمت، اصمت، اصمت، لا تكن فظاً.. لا تكن فظاً"، وأشار إلى صحفية أخرى لتتوجه إليه بسؤال، متجاهلاً حديث مراسل "سي إن إن".

 

ونقلت الشبكة الأمريكية الشهيرة عن عدد من المسؤولين الأمريكيين، على اطلاع مباشر على التقارير، قولهم إن المزاعم جاءت في ملخص من صفحتين أُلحق بتقرير قدمه مسؤولون في المخابرات لـ ترامب والرئيس الحالي باراك أوباما، عن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

 

واكتفت "سي إن إن" بنشر المعلومات العامة، لكن موقع "بازفيد" الأمريكي عمد إلى نشر ملف سري، يشير إلى شهادات الضابط البريطاني التي تفيد بامتلاك جهاز الأمن الفيدرالي الروسي تسجيلات تثبت انخراط ترامب في "حفلات جنس منحرفة".

 

وبحسب الوثائق التي نشرها الموقع الأمريكي، فقد تم تسجيل فيديوهات لترامب وهو في حفلة جنس مع مومسات، وأن "ترامب والمومسات مارسوا نوعاً شاذاً من الجنس"

 

وأضافت الشبكة: "إن المزاعم استندت جزئياً إلى مذكرات جمعها ضابط سابق في المخابرات البريطانية، يصف مسؤولو المخابرات الأمريكية عمله السابق بأنه موثوق به".

 

وخلال مؤتمره الصحفي، هاجم ترامب، أجهزة الاستخبارات ووسائل الإعلام الأمريكية، مشيرًا إلى أنه لا ينبغي على وكالات الاستخبارات الأمريكية أن تنشر التقارير السرية المتعلقة بالأمن القومي الأمريكي.

 

وتابع:" إنه لأمر فا ضح أن تسمح الأجهزة الاستخباراتية بتسريب معلومات كاذبة أو ملفقة."


وقال أن وسائل الإعلام الأمريكية تتناول معلومات مغلوطة عن الإدارة الجديدة، مؤكدًا أن المعلومات التي نشرت حول العلاقة مع روسيا مغلوطة وكاذبة ولم يحدث أي اختراق لمنظومة الأمن الأمريكي.

 

وتابع: سنعمل على تشغيل الشركات المتوقفة في عدد من الولايات فور تسلم السلطة، وسنتواصل مع جنرالات الجيش لتطوير برامج التسليح الخاصة بالطيران في الجيش الأمريكي.

 

وكان الكرملين قد نفى صحة الوثائق المنشور عن ترامب، في حين اعتبر موقع "ويكيليكس" للتسريبات تلك المزاعم "وهمية".

لمطالعة النص الأصلي

 

المصدر : مصر العربية