مرض ليلى علوي يمنعها من حضور تكريمها بمهرجان حرف وفنون النيل بأسوان
مرض ليلى علوي يمنعها من حضور تكريمها بمهرجان حرف وفنون النيل بأسوان

قامت إدارة المهرجان الدولي الأول لحرف وفنون النيل بأسوان بتكريم الفنانة المصرية ليلى علوي، مساء الثلاثاء 10 يناير، إلا أن الفنانة تغيبت عن الحضور.

الفنانة المصرية كشفت أن سبب تغيبها عن المهرجان هو إصابتها بنزلة برد، كما نشرت الكلمة التي كان من المقرر أن تلقيها في المهرجان، حيث كتبت على حسابها على “الفيس بوك”: “كلمتي للتكريم وكمبعوث التراث للمهرجان الدولي الاول لحرف و فنون النيل باسوان واللذي تغيبت عنه لاصابتي بالبرد متمنيه لهم كل التوفيق.. شكرا على هذا التكريم.. شكرا لدعوتي لحضور مثل هذا الحدث”.

وأضافت: ” الحضور الكريم إذا كان المستشرقون قد وصفوا النيل بأنه منح هذا الوادي الحياة فإننا نؤكد أن الإنسان هنا على ضفاف هذا النيل هو الذي منح الحياة الحضارة والتاريخ.. الحب والسلام فهنا قدم الإنسان للبشرية العلم والثقافة وكل هذا التراث الذي تحيا به وتعيش على علومه وفكره..هنا في جمهورية مصر العربية .. مهد الحضارة والتاريخ.. لا يزال هذا الإنسان قادرا على العطاء والتأكيد على موروثات الجيل الأول للبشرية خاصة وقد تخطينا أعتاب الطريق لصناعة حضارة جديدة ومستقبل راشد وواعي لمقدراته وعمق موروثه.. بعيدا عن ثقافة الظلام والرجعية والتخلف”.

وتابعت : “الحضور الكريم.. إن كنا نحتفل اليوم بتنظيم المهرجان الدولي الأول لحرف وفنون النيل لإحياء التراث بين جمهورية مصر العربية وأفريقيا الذي يعمل على مد جسور العلاقات وتوثيقها مع دول إفريقيا، فنحن نحتفل أيضا بتلك التعددية الثقافية الأقوى والأكثر إنسانية في تاريخ البشرية.. تلك التعددية التي تتمتع بها جمهورية مصر العربية وإفريقيا، فريدة من نوعها كماً وكيفاً لا تضاهيها ثقافة أخرى في الدنيا كلها..كما يتصادف هذا العام الذكرى الخامسة والأربعين “لاتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي” وهي أحد برامج اليونسكو الأكثر نجاحا ومن أقوى أدوات المنظمة العالمية للحفاظ على التراث..”.

واختتمت كلمتها بقولها: “وإذا كنا نحتفل اليوم أيضا بالعيد القومي لأسوان فنحن نحتفي بحلقة الربط الأصيلة القوية الداعمة لعلاقتنا بالقارة الأم.. تلك السمراء الفتية القوية.. الجميلة السمحة .. إفريقيا.. تحية من القلب.. إليها.. إلى إفريقيا .. خاصة حضارة وادي النيل.. تحية إلى الشقيقة “السودان” ضيف شرف المهرجان في دورته الأولى الحضور الكريم.. نحن اليوم نجتمع عند واحدة من صفحات التاريخ.. بل التاريخ نفسه.. نعم هنا التاريخ.. هنا الحضارة.. هنا الحب والخير والسلام.. هنا جمهورية مصر العربية.. هنا جمهورية مصر العربية.. تحيا جمهورية مصر العربية .. تحيا جمهورية مصر العربية.. تحيا جمهورية مصر العربية”.

المصدر : جولولي