12 علامة تدل على أن رئيسك في العمل لا يحبك
12 علامة تدل على أن رئيسك في العمل لا يحبك

كتبت- رنا أسامة:
بالطبع يرغب كلٌ منا في أن يلقى استحسانًا وقبولًا من جانب رئيسه في العمل، فهو وحده صاحب الكلمة الأولى ولديه سُلطة اتخاذ القرارات، المتعلقة بالترقيات وزيادة الأجور، وتُبني هذه القرارات التي تحدد مقدار الرضا الوظيفي، في جزء منها على معيار قبول ربّ العمل للموظّفين.

ومن ثمّ إذا كان رئيسك في العمل لا يحبك، فحينئذٍ ينبغي أن تكون على عِلم بهذا الشعور، لتختار إما أن تحاول تغيير وجهة نظره حيالك ليزداد مُعدل قبوله لك، أو أن تبحث عن مكان عمل آخر، بحسب صحيفة "بيزنس انسايدر" الأمريكية.

يقول ميشال كير، المتحدث الرسمي باسم الأعمال التجارية الدولية وصاحب كتاب (مزايا الفُكاهة): "إذا كان رئيسك في العمل لا يحبك، فعلى الأرجح سيُصدر إشارات توحي بعدم إعجابه بك".

وأشار "كير" إلى أن هذه الإشارات تنطوي على قدر من الدهاء، فيما يسهل اكتشافها على أية حال.

أما لين تايلور، الخبير الوطني في مكان العمل، ومؤلف كتاب "ترويض الطاغية الرهيب في المكتب"، فيرى أنه من غير اللازم أن يكوّن الموظّف علاقة صداقة مع رئيسه في العمل، على أن يستوجب عليه بذل قصارى جهده لتحقيق إنجازات ونجاحات حال شعوره بالدعم، القبول، والاحترام من جانب مديره، بحسب قوله.
وفيما يلي تستعرض الصحيفة الأمريكية، في تقرير نشر عبر موقعها الرقمي، 12 علامة تُشير على أن رئيسك في العمل لا يُحبك، استنادًا إلى آراء الخبيرين "تايلور"، و"كير".

1 يُصدّر الشعور بعدم الإعجاب:

1

إذا كان ينتابك الشعور بأن رئيسك لا يحبك، فمن الممكن أن يكون هذا الشعور كاذبًا، أو أن يكون حقيقيًا. إذا كان يعاملك على نحو مختلف بدرجة كبيرة أكثر من زملائك، فعلى الأرجح أنك لست من نوعه المُفضّل. ثق بشعورك وتابع البحث عن العلامات الأخرى إذا كان شعورك قويًا.

2. لا يبتسم في وجودك:

2

لا نتحدّث هنا عن المزاجيات السيئة أو التقلبات الحادة التي تجعل الشخص يبدو غاضبًا في بعض الأوقات، وإنما في حال لاحظت أن مديرك يبذل قصارى جهده كي لا يبتسم في حضورك، فحينها ينبغي أن تُدرك أن هناك خطب ما.

3. لا يُجري تواصلًا بالعين معك:

3

من الصعب على المدير أن يُجري تواصلًا بالعين مع الموظف إذا كان غاضبًا منه، يقول تايلور. "إنه يخشى من احتمالية اكتشافك مشاعره العدائية تجاهك، لذا يقوم بتوجيه نظره بعيدًا عنك، وتجنّب التواجد بالقرب منك بقدر المُستطاع."

4. يقوم بإقصائك عند اتخاذ القرارات:

4

حينما يقرر مديرك عدم إشراكك في القرارات المهمة المتعلقة بعملك ونطاق تأثيرك، فربما يحمل هذا الأمر إشارة على عدم ثقة ربّ العمل في آرائك.
"حينما تُستشار في أحد أمور العمل، فهذا الأمر يقوم بتوصيل رسالة على أنك مُقدّر، لذا فإن حدوث نقيض ذلك من شأنه بالطبع توجيه رسالة عكسية مفادها: "أنا حقًا لا أهتم بما تقوله!"، يقول كير.

5. لا يلحظ وجودك:

5

إذا كان مديرك يمر دون أن يُلقي عليك التحية صباحًا ومساءً، فمن المُحتمل أنه يقوم بتوصيل رسالة خفيّة لك تُشير إلى أنه "لا يحبك"، بحسب تايلور.

6. ردوده مُقتضبة:

6

إذا كان مديرك يرد على أي سؤال تقوم بطرحه بردود مُقتضبة على غرار: "كيف حالك؟ تمام أو بخير"، أو كانت رسائل بريد الإلكتروني التي تتبادلونها سويًا تميل إلى الإيجاز والردود القصيرة، ولم تبدأ قط بشكل غير رسمي، فحتمًا يحمل هذا الأمر إشارة على عدم إعجابه أو تفضيله لك.
"إذا بدا مديرك مراهقًا مزاجيًا، فهذا بمثابة ضوء أحمر يُنبهك إلى أن ثمة خطب ما في العلاقة بينكما"، يقول كير.

7. لغة جسده ترسل إشارات سلبية:

7

ما بين ضمّ الذراعين بشكل متقاطع على الصدر، وعدم توجيه النظر من شاشة الكمبيوتر أثناء دخولك المكتب، فهذه العلامات من لغة الجسد تكشف بدورها المشاعر الحقيقية التي يكنّها مديرك لها، وفقًا لما يراه "كير".

8. يتجنّب المحادثات الشخصية معك:

8

إذا كان مديرك لا يستلطفك، فعلى الأرجح سيحاول أن يتجنّب إجراء اتصال شخصي معك، وإذا لاحظت أنه يُفضّل إجراء المحادثات معك عبر شبكة الانترنت، لا وجهًا لوجه، فهذه علامة في حد ذاتها على عدم إعجابه بك.

9. باب مكتبه مُغلق دائمًا:

9

إذا كان باب مكتب مديرك مُغلق في كافة الأوقات، فربما يحاول أن يوجه لك رسالة تُفيد بعدم إعجابه بك.

10. يعارضك طول الوقت:

10

إذا كان مديرك دائم الاعتراض على أفكارك، ويجادلك في كل صغيرة وكبيرة، دون باقي زملائك، فهذا يحمل في طياته إشارة خفيّة على أنه لا يحبك.

11. غياب رجع الصدى:

11

من الطبيعي أن يُزوّد رب العمل موظّفيه برد فعل على أدائهم- سلبًا أو إيجابًا، غير أن غياب أي شكل من أشكال رجع الصدى يعكس شعورًا بعدم مبالاة الرئيس تجاه ما يؤديه الموظّفون، وهو ما يؤثر بالسلب بدوره على أدائهم وتطوّرهم المهني، بحسب "كير".

12. يُحرجك أمام الجميع:

12

إذا كان رئيسك في العمل دائمًا ما يقوم بتوجيه النقد لك على مرأى ومسمع من باقي زملائك، فهذا يحمل في طيّاته إشارة على عدم احترامه لك، وهذا يُضاعف بدوره من احتمالات عدم إعجابه بك.

المصدر : مصراوى