وزير الخارجية يلتقي زعيم الأغلبية في البرلمان الألماني
وزير الخارجية يلتقي زعيم الأغلبية في البرلمان الألماني

التقى سامح شكري وزير الخارجية خلال زيارته إلى برلين مع "فولكر كاودر" زعيم الأغلبية بالبرلمان الألماني. 
وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن زعيم الأغلبية أعرب في بداية اللقاء عن تقديره لزيارة وزير الخارجية إلى برلين، والتي تأتى استكمالاً للتواصل المستمر بين الحكومتين المصرية والألمانية خلال الفترة الأخيرة، والتي توجت أيضاً بزيارته الأخيرة إلى جمهورية مصر العربية وتشرفه بلقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية وعدد من المسئولين المصريين. 
وأكد فولكر التزامه الكامل والتزام حكومته بدعم جمهورية مصر العربية خلال تلك المرحلة الهامة التي تمر بها، مشيراً إلى أن ألمانيا حريصة كل الحرص ومن مصلحتها أن تنجح التجربة المصرية باعتبار أن جمهورية مصر العربية ركيزة استقرار في منطقة الشرق الأوسط، وشريك أساسي واستراتيجي لألمانيا. 
وأعرب زعيم الأغلبية عن تقديره للتقدم التي تشهده العلاقات المصرية الألمانية، والتفاهمات المتزايدة بين الجانبين حول العديد من الملفات الخاصة بالعلاقات الثنائية وبالأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وكيفية التعامل معها.
وقال المتحدث باسم الخارجية، بأن الوزير شكري نقل تحيات الرئيس السيس إلى زعيم الأغلبية، وتقدير الحكومة المصرية للدور الهام الذي يقوم به في سبيل دعم جمهورية مصر العربية سياسيا واقتصادياً، وما يبديه من تفهم دائم للأوضاع التي تمر بها جمهورية مصر العربية والتحديات المرتبطة بعملية الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. 
ودار نقاش مطول بين الجانبين حول عدد من الملفات التي تهم البلدين، ومن أهمها موضوعات التعاون الاقتصادي ، ومكافحة الإرهاب ، ومكافحة الهجرة غير الشرعية ووضع أطر سياسية وقانونية للتعامل مع هذه الظاهرة ، بالإضافة إلى الدعم الاقتصادي الألماني لمصر. 
وأعرب الوزير شكري عن تقديره لمبادرة ألمانيا باقتراح سد الفجوة التمويلية في اتفاق صندوق النقد الدولي الأخير مع الحكومة المصرية، وفي إطار عرضه لمختلف جوانب برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي. 
وأعرب زعيم الأغلبية أيضا عن تقديره للقرارات الشجاعة التي اتخذتها جمهورية مصر العربية في مجال الإصلاح الاقتصادي وما تتحمله من تبعات وتحديات في هذا المجال، كما أعرب عن تقدير حكومته للجهود المخلصة التي تبذلها الحكومة المصرية في توفير الحماية لشعبها، بما في ذلك المصريين، فضلاً عن الجهود الخاصة بعملية التحول السياسي وحماية الحريات بشكل متدرج وهادئ يحافظ على استقرار الدولة المصرية والمجتمع المصري.
واختتم المتحدث تصريحاته مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على مواصلة التشاور والتنسيق للحفاظ على الزخم الخاص بالعلاقات المصرية الألمانية خلال الفترة القادمة، كما وعد زعيم الأغلبية باستمرار الدفاع عن المصالح المصرية وعن برامج التعاون بين البلدين وتكثيف حزم الدعم الاقتصادي الألماني لمصر خلال المرحلة القادمة بين أعضاء الحكومة الألمانية. 

 

المصدر : اخبار اليوم