إعدام ١.٥ مليون طائر منذ تفشي فيروس (اتش5 إن8)
إعدام ١.٥ مليون طائر منذ تفشي فيروس (اتش5 إن8)

أعلنت المنظمة العالمية لصحة الحيوان أنه تم إعدام 1.5 مليون طائر في أوروبا منذ تفشي سلالة فيروس (إتش 5 إن 8) لوباء إنفلونزا الطيور في نهاية أكتوبر الماضي والذي تنقله الطيور المهاجرة.

و صرح نيو مابتيس “أحد مسؤولي المنظمة”، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بباريس، بأن عدد طيور المزارع التي سيتم إعدامها لاحتواء الوباء قد يصل إلى 3.72 مليون في أوروبا وبأنه من الصعب حتى الآن توقع الاتجاه الذي سيتخذه الوباء بعد رصد 761 بؤرة لإنفلونزا الطيور في 18 دولة أوروبية.

من جانبها، أكدت مونيك إلوا المديرة العامة للمنظمة، التي تتخذ من باريس مقرا لها، أن عمليات الإعدام الوقائية مثل تلك التي أعلنت عنها فرنسا الأسبوع الماضي تهدف إلى وقف انتشار الوباء ومنع انتقاله من مزرعة إلى أخرى.

وأضافت أن الوضع في فرنسا هذا العام مختلف عن العام الماضي، موضحة أنه في 2015-2016 في جنوب غرب البلاد كان الأمر يتعلق بعدة فيروسات غير مسببة للمرض في بعض المزارع

أما هذا العام فنحن بصدد سلالة واحدة شديدة العدوى تنقلها الطيور المهاجرة.

واعتبرت أن المزارعين سيتعين عليهم مستقبلا تحقيق التوازن في تلبية معايير المستهلكين والجمعيات المدافعة عن الحيوان التي تطالب بتربية الطيور في أماكن مفتوحة و في الوقت ذاته اتخاذ التدابير المناسبة لمنع انتشار الوباء.

وبحسب إحصاءات المنظمة الدولية فإن عام 2016 شهد تفشي إنفلونزا الطيور في 51 دولة في مقابل 40 خلال 2015.

كما قامت الدول الأعضاء بالمنظمة بإعدام 17 مليون طائر خلال 2016 لوقف انتشار إنفلونزا الطيور في مقابل نحو 30 مليون خلال 2015.

المصدر : محيط