صور| الرقابة الإدارية ترصد مخالفات في قرى غرب بورسعيد
صور| الرقابة الإدارية ترصد مخالفات في قرى غرب بورسعيد

شنت هيئة الرقابة الإدارية، اليوم الأربعاء، حملة مكبرة تحت إشراف العميد أحمد رمضان، وبرئاسة العقيد محمد الجهيني، وبحضور مسئولين من مديريات الصحة والتربية والتعليم والتموين، على قرى "الجرابعة – المناصرة – الديبة" بغرب بورسعيد وذلك للوقوف على الخدمات المؤداة بالقرى مترامية الاطراف حيث رصدت الحملة خلال جولتها التي شنتها على قرى غرب بورسعيد، مخالفات عديدة بالوحدات الصحية؛ بالإضافة إلى ضعف الخدمات المقدمة للأهالي.


ورصدت الحملة عدم وجود بدال تمويني أو منفذ بيع تابع للوزارة؛ أو حتى منافذ متنقلة بالقرى الثلاثة؛ فضلاً عن عدم وجود محلات بقالة؛ كما تم المرور والتفتيش على أحد المخابز بقرية المناصرة، وهو المسئول عن توفير الخبز بالقرى الثلاث؛ ووجد به نقص في وزن الخبز، وعدم الإعلان عن السعر والوزن للجمهور، ووجود عجز في أجوال الدقيق، بجانب عدم وجود شهادات صحية لجميع العاملين بالمخبز؛ بالاضافه لاستغلال احد المطاعم اسطونات بوتاجات منزليه فى العمل التجاري مما يجعله مخالف لقانون التموين نظرا لكون اسطوانات البوتاجاز عليها دعم من الدوله وهو ينتفع من هذا الدعم فى العمل التجاري.

وحرر المسئول عن التموين بالحملة بتحرير المحاضر لهذه المخالفات التى تعتبر مخالفات تموينية ويجب التحقيق فيها والعرض على النيابة العامة لاتخاذ الاجراءات القانونية.

رصدت الحملة أيضا عدم وجود وتغيب فنين المعامل بالوحدات الصحية وكذالك فني تشغيل الاجهزه والصيانه وأيضا رصدت الحملة تعطل اجهز التعقيم وأفران التعقيم وكرسى الاسنان.


شنت هيئة الرقابة الإدارية، اليوم الأربعاء، حملة مكبرة تحت إشراف العميد أحمد رمضان، وبرئاسة العقيد محمد الجهيني، وبحضور مسئولين من مديريات الصحة والتربية والتعليم والتموين، على قرى "الجرابعة – المناصرة – الديبة" بغرب بورسعيد وذلك للوقوف على الخدمات المؤداة بالقرى مترامية الاطراف حيث رصدت الحملة خلال جولتها التي شنتها على قرى غرب بورسعيد، مخالفات عديدة بالوحدات الصحية؛ بالإضافة إلى ضعف الخدمات المقدمة للأهالي.

ورصدت الحملة عدم وجود بدال تمويني أو منفذ بيع تابع للوزارة؛ أو حتى منافذ متنقلة بالقرى الثلاثة؛ فضلاً عن عدم وجود محلات بقالة؛ كما تم المرور والتفتيش على أحد المخابز بقرية المناصرة، وهو المسئول عن توفير الخبز بالقرى الثلاث؛ ووجد به نقص في وزن الخبز، وعدم الإعلان عن السعر والوزن للجمهور، ووجود عجز في أجوال الدقيق، بجانب عدم وجود شهادات صحية لجميع العاملين بالمخبز؛ بالاضافه لاستغلال احد المطاعم اسطونات بوتاجات منزليه فى العمل التجاري مما يجعله مخالف لقانون التموين نظرا لكون اسطوانات البوتاجاز عليها دعم من الدوله وهو ينتفع من هذا الدعم فى العمل التجاري.

وحرر المسئول عن التموين بالحملة بتحرير المحاضر لهذه المخالفات التى تعتبر مخالفات تموينية ويجب التحقيق فيها والعرض على النيابة العامة لاتخاذ الاجراءات القانونية.

رصدت الحملة أيضا عدم وجود وتغيب فنين المعامل بالوحدات الصحية وكذالك فني تشغيل الاجهزه والصيانه وأيضا رصدت الحملة تعطل اجهز التعقيم وأفران التعقيم وكرسى الاسنان.

المصدر : التحرير الإخبـاري