تكثيف أعمال تأمين كنائس السويس خلال احتفالات رأس السنة
تكثيف أعمال تأمين كنائس السويس خلال احتفالات رأس السنة

كثفت قوات الشرطة في السويس أعمال التأمين على الكنائس بمختلف احياء المحافظة في ليلة رأس السنة، مساء السبت، مع توسيع دائرة الاشتباه بمحيط الكنائس، وفرض حرم أمني، ورفع أي سيارات متوقفة.

كما أغلقت مديرية أمن السويس، الشوارع الفرعية المؤدية للكنائس، ومنع تحرك السيارات أمامها، مع ترك مسافة لتحرك المصلين مترجلين للكنائس بعد ترك سياراتهم خارج الحرم الأمني.

وتوافد المصلون على الكنائس في السادسة من مساء اليوم السبت، لأداء صلاة عيد ليلة رأس السنة الميلادي، وتفقد اللواء دكتور مصطفى شحاتة، مدير أمن السويس، والقيادات الأمنية ومأموري الأقسام أعمال التأمين على كنائس السويس للوقوف على أعمال التأمين.

وأوضح اللواء دكتور مصطفى شحاتة، أنه تم وضع أجهزة كشف عن المفرقعات بجميع كنائس السويس، وفحص حقائب المترددين عليها وتوسيع دائرة المشتبه فيهم حرصا على سلامة دور العبادة وحماية المصلين.

وشهدت كنائس السويس إجراءات أمنية مشددة، وتم الدفع بدوريات أمنية جابت شوارع السويس الرئيسية، والضواحي السكنية التي تشهد كنائس مع تكثيف التواجد الأمني أمام الكنائس، مع مراقبة محطيها بواسطه كاميرات المراقبة، كما تواجدت عناصر من الشرطة النسائية لتفتيش حقائب السيدات المترددات على الكنائس، وأعطى اللواء شحاتة تعليماته بتشديد الاجراءات الامنية بمحيط الكنائس داخل المحافظة، ومتابعة الموقف الأمنى أولا بأول بالتنسيق مع غرفة عمليات المديرية.

وتولت إدارة الحماية المدنية خلال الأيام الماضية تدريب شباب الكشافة بالكنائس على فحص الحقائب وتفتيشها، وفحص المترديين على الكنائس، فيما شهد نفق الشهيد أحمد حمدي تكثيف أمني وتم تشديد إجراءات التفيش بالسيارات العابرة النفق واستخدام اجهزة الكشف على المفرقعات، كما نشرت قوات الاأمن كمائن ثابته ومتحركة بالطرق الصحراوية التي تربط السويس بالمحافظات المجاورة.

المصدر : المصرى اليوم