نائب: السيطرات الأمنية لن توقف العمليات الارهابية وهناك خلل...
نائب: السيطرات الأمنية لن توقف العمليات الارهابية وهناك خلل...

اعتبر النائب عن إئتلاف دولة القانون ناظم الساعدي، الخميس، الانتشار العسكري والسيطرات الأمنية لن يسهمان بإيقاف العمليات "الارهابية"، وفيما أشار الى وجود "خلل" بدعم الجهد الاستخباري، دعا الى إيجاد مصادر وزرعها داخل المجاميع "الارهابية" لضربهم في اوكارهم.

وقال الساعدي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "اي خطط أمنية يتم تطبيقها وتعتمد على الانتشار في الشارع والسيطرات فهي مستهلكة ولن تنجح او تحقق اي تقدم ملموس في الملف الامني او تستطيع ايقاف العمليات الارهابية"، مبيناً أن "الأجهزة الامنية تعمل بمعلومات منقوصة أو متاخرة لاتسعفها بإيقاف العمليات الارهابية او القبض على الارهابيين قبل تحركهم لتنفيذ جرائمهم".



وقال الساعدي، أن "الخلل الأساس هو الضعف الموجود بدعم الجهد الاستخباري، حيث نجد ان الحكومة خصصت مليارات الدنانير لشراء الاسلحة، لكنها لم تخصص اي شئ لدعم الجهد الاستخباري او الحصول على المعلومة"، داعيا الى "ايجاد المصادر وزرعها داخل المجاميع الارهابية وشراء المعلومة هي الحل الامثل لضرب الارهابيين في اوكارهم والقضاء عليهم".

وكان عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية شاخوان عبد الله أكد، أمس الأربعاء (11 كانون الثاين 2016)، أن 90% من العمليات "الإرهابية" التي تشهدها العاصمة بغداد تكون مصادرها من خارجها، داعيا الى إنجاز "سور بغداد" للحد من دخول "الجماعات الارهابية" الى العاصمة ومساهمته في تحقيق الأمن لها.

يشار الى أن العاصمة بغداد شهدت خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاعا ملحوظا في أعمال العنف التي استهدفت مناطق مختلفة منها بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وانتحاريين، ما أدى الى مقتل وإصابة العشرات من الأشخاص.

المصدر : السومرية نيوز